יום רביעי, 27 במרץ 2019





يتجدد معهم اللقاء
لنحيي فيهم الذكريات
فتحلو برفقتهم اللحظات
وتتهلل من أساريرهم أصدق البسمات
هم للفخر عنوان
وفي الأخلاق أجمل بستان
فيهم الزيزفون والنرجس والريحان.
إنهم اجدادنا ،،، هامات شامخات تمشي على الأرض .
علم وعطاء بلا حدود
قلب يعطي ويمنح الحب ويجود
مخزن الأسرار
وتاريخ فخار
يتيه العقل بقوتهم ويحتار
فالحمد لله الذي اصطفانا لإحتضانهم وكنا لهذا الشرف من الأخيار
ومع لقاءنا المميز عبر مشروع جسر الأجيال احتفينا بقدوم جداتنا الحبيبات في ورشة عمل غنية بفحواها عبر اسبوع الاعمال الخيرية قدمت للجدات والحفيدات مجموعة من الأنشطة المسلية والهادفة منها
فقرة دينية في تلاوة عطرة من سورة النور تلتها الطالبة المميزة ربى عواد من سورة المؤمنون لتستفتح جداتنا نهارهن بقوله تعالى:-( قد أفلح المؤمنون).
مع فقرة ترحيبية للطالبتين دانا جعبة و ليليان شويكي
فقرة صحية توعوية مميزة حول مرض السكري وضغط الدم قدمتها المعلمة القديرة أسماء النشاشيبي تضمنت قياس ضغط الدم من قبل طالبتنا لبعض الجدات.
زيارة الحاجة فهمية ام المفهومية (الطالبة الفنانة زينب رجبي) لتشارك جداتنا حلو اللقاء في فقرة مميزة حول موضوع الامثال الشعبية وتسرد لهن قصة مثل (بين حانا ومانا) في جو فكاهي وجميل.
فقرة مميزة داعمة معززة فقرة التنمية البشرية قدمتها مجموعة من الطالبات من الصف السابع أ تحت اشراف مربيتهن القديرة المعلمة ايمان حسنات .
ويتم تتابع الفقرات مع جداتنا وحفيداتهن في الساحة الخضراء لمدرستنا لنستكمل مع فقرة الدبكة ومجموعة من طالبات الصف التاسع وتحت اشراف المعلمة القديرة فاتن دباغ ومن ثم فقرة الأخت الكبرى مع الطالبتين حنين مسودة وسلسبيل ابو سنينة لتستمد طالباتنا التوجيهات العملية من الجدات لمواجهة الضغط وخطوات حل أي مشكلة قد تعترض احداهن .
ليتم ختام اللقاء بفقرة مميزة بثت القوة والعزيمة لدى جداتنا في الاستمراية نحو التعلم وهدم اليأس
انها فقرة اللغة الانجليزية تحت اشراف مركزة اللغة الانجليزية المعلمة القديرة نهاد عويضة وبالتعاون مع المعلمة القديرة شرين فرحان .
شكر خاص للمعلمة ذات اللمسات الانيقة ربيحة عسلي في تعاونها معنا ولكل من ساهم في إنجاح العمل
فيها تم ترجمت قصص الجدات الى اللغة الانجليزية لترويها الطالبات على مسامعهن بعيون قالت لهن:-
(جدتاتنا ،، قصصكن
تستحق ان تترجم وتوثق)
وفي فقرة أخرى (بطاقة تعريف عن النفس) بتدريب من الحفيدة لجدتها .
فتقول لهن مديرة المدرسة في مداخلة لها:- ( التعلم يبدأ عند كسر حاجز الخوف ).
كان شرف لنا حضور الاستاذ الداعم زياد قنبر ليؤكد بكلمته الدور الهام الذي يتولاه الاجداد قائلآ لجداتنا :-
(أنتم الجامعة) .
لا يسعني في هذا المقام الا أن اتقدم بالشكر بإسمي تهاني صيام وإسم شريكتي في المشروع المعلمة النشيطة هبة حلواني ان اتقدم بالشكر الجزيل لمديرتنا القديرة ميساء فتياني غوانمة الداعمة لهذا المشروع الرائق الراقي في مدرستنا وكغيره من المشاريع التي تحرص على كل ما يخدم وينير عقول طالباتنا الغاليات ودمت مدرستنا سراج نور لا يخبو نوره ولا ينضب معينه.
شكر لطالبات الصف السابع (و) لإعدادهن عصير الليمونادة للجدات

אין תגובות: